دراسة جديدة.. السيارات الكهربائية أكثر صداقة للبيئة من الهيدروجينية

منذ 1 شهر
دراسة جديدة.. السيارات الكهربائية أكثر صداقة للبيئة من الهيدروجينية

كشفت دراسة جديدة أن السيارات الكهربائية أكثر كفاءة من السيارات الهيدروجينية، حيث تُشير إلى أن إنتاج الهيدروجين للسيارات وكذلك الوقود المُصنع يعتمد بشكل أكبر على الوقود التقليدي.

وبالرغم من أن  السيارات الكهربائية هي الأكثر انتشاراًَ فيما يتعلق بالطاقة النظيفة، إلا أن شركات مثل تويوتا وبورشه لا تزال مؤمنة بتقنيات الهيدروجين والوقود المُصنع، حيث تقول أنه يُمكن تركيبها مباشرة لتعمل في المحركات الحالية مع القليل من التعديلات، مؤكدين أنها وسيلة جيدة للحفاظ على محركات الاحتراق الداخلي.

يُذكر أن الطاقة المطلوبة لصنع هذه الأنواع من الوقود لا تزال أكبر من الطاقة المطلوبة لتشغيل السيارات الكهربائية، وذلك وفقاً للدراسة الألمانية الجديدة، حيث قال فالكاو أوبكردت مؤلف الدراسة: "يُمكن أن يكون الوقود الهيدروجيني نظيفاً إلا أن تكاليفة والمخاطر المرتبطة به كبيرة أيضاً".

كما تكشف الدراسة أن الوقود المُصنع يتطلب خمسة أضعاف الكهرباء التي تتطلبها السيارات الكهربائية، لذا فإنه قد يتسبب في العودة إلى الوقود التقليدي في النهاية.

وفي النهاية، يجدر بالذكر أن هذا لا يعني أنه لا حاجة لاستكشاف الهيدروجين والوقود المصنع، فهو مناسب لصناعات مثل النقل الثقيل والطيران، والذي لن تكون الطاقة الكهربائية حلاً مناسباً لها.