كارلوس غصن إلى نيسان: لا تلوموني على فشلكم

منذ 2 عام
كارلوس غصن إلى نيسان: لا تلوموني على فشلكم

ارابيان درايف - السائق العربي - تحول كارلوس غصن إلى الهجوم في مقابلة أخيرة مع Automotive News، منتقدا فريق الإدارة الحالي في نيسان ومصرحا أن الوضع كان ممتازا تحت إدارته، وأن الانهيار بدأ فور ذهابه. 

"من السخافة أن يضعوا اللوم على طموحاتي وأهدافي التوسعية للتحالف... هذه الطموحات كانت أساس إحياء نيسان".. كما هاجم غصن الحكومة الفرنسية، وهي المساهم الأكبر في رينو، للدور الذي اضطلعته لبث بذور الشك تجاه أي اندماج حقيقي بين رينو ونيسان.

وبالعودة للنقطة الأولى، نعلم أنه منذ انهيار مبيعات وأرباح نيسان وقد انتشرت فكرة أن السبب عائد إلى الطموحات التوسعية لغصن والأهداف الربحية المبالغ فيها، والتي وضعت ضغوطا على الشركة ومصانعها ومراكز تصميمها وأدت إلى نتيجة عكسية وإلى الانهيار السريع لحضور الشركة العالمي.. وهي فكرة روجت لها إدارة نيسان نفسها في تصريحات أخيرة، خاصة المدير التنفيذي المستقيل هيروتو سايكاوا، كما كرر الرئيس الحالي ماكوتو اوتشيدا نفس الاتهامات، وحتى رؤساء رينو وميتسوبيشي ألقوا اللوم على غصن بشكل غير مباشر وطلبوا إعادة تأسيس التحالف مجدداً وتحجيمه بعد أعوام من التوسع السريع غير المدروس حسب رأيهم تحت إدارة غصن

بالطبع غصن يؤمن بالعكس، مصرحا أن التوجه الحالي سيؤدي إلى تعميق المشكلة، وأن الإدارة عاجزة عن تحديد أسباب الانهيار.

ماذا عن مستقبل تحالف رينو-نيسان-ميتسوبيشي؟ .. هل يقترب من نهايته بعد غياب غصن؟.. يُذكر أن من أهم أسباب عزل غصن -حسب رأيه- هو رغبته في تحقيق اندماج كامل وحقيقي بين الشركتين، وأن المعارضين القوميين، سواء من الطرف الياباني أو الفرنسي، قاوموا هذا التوجه بقوة ولعبوا دورا للإطاحة بغصن لإيقاف مخططه، مشيراً إلى الحكومة الفرنسية وإدارة نيسان اليابانية بشكل خاص.

وصرح غصن أن طموحه كان تكوين شركة عالمية موحدة بمقرات رئيسية في هولندا أو سويسرا بحلول 2022، مع استمرار نيسان وميتسوبيشي ورينو في العمل كعلامات مستقلة تحت هذه الشركة القابضة، كما استهدف تحويل الشركة إلى الملكية الخاصة بعيداً عن تدخل الحكومة الفرنسية، وهو المخطط الذي عارضه الكثيرون بطبيعة الحال. 

ويُذكر أن نيسان رفعت دعوى قضائية ضد كارلوس غصن بما يعادل 92.6 مليون دولار كتعويضات على الأضرار الذي سببها غصن حسب ادعائهم عبر الاحتيال وسوء التصرف المالي



تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حول كارلوس غصن إلى نيسان: لا تلوموني على فشلكم. كن أول من يعلق.

إضافة تعليق