نمو مبيعات السيارات بالمملكة جراء التحسن الكلي للاقتصاد والسماح للمرأة بقيادة السيارات

منذ 1 عام
نمو مبيعات السيارات بالمملكة جراء التحسن الكلي للاقتصاد والسماح للمرأة بقيادة السيارات

ارابيان درايف - السائق العربي - كشف عدد من المستثمرين في تجارة السيارات والوكلاء في المملكة، عن تحسن وارتفاع مبيعات السيارات في السوق السعودي خلال عام 2019، وأرجع المستثمرين هذه الزيادة المطردة في المبيعات إلى عدد من الأسباب، يأتي على رأسها تحسن الأوضاع الاقتصادية المحلية بشكل عام بفضل ظهور نتائج إيجابية لبرامج ومبادرات رؤية المملكة 2030.

وأضافوا أن قرار السماح للمرأة بقيادة السيارات ساهم بشكل فعال أيضًا في زيادة مبيعات السيارات، بالإضافة إلى تنامي واردات المملكة من السيارات الصينية التي بدأت تروق لشريحة كبيرة من المستهلكين نتيجة لتحسن جودتها وخدمات وكلائها المقدمة.

ولقد أكدت التقارير والإحصائيات الصادرة عن الهيئة العامة للجمارك، ارتفاع واردات المملكة من السيارات خلال العام 2019، إلى نحو 628.1 ألف سيارة بقيمة بلغت 45 مليار ريال، قياساً بحوالي 482.9 ألف سيارة بقيمة 37 مليار ريال خلال العام الذي سبقه 2018م.

وفي لقاء صحفي مع فيصل أبو شوشة رئيس اللجنة الوطنية لوكلاء السيارات في مجلس الغرف السعودية، صرح قائلاً:"أن الأشهر الماضية شهدت انتعاشاً بالنسبة لمبيعات السيارات مرده هو تحسن الحالة الكلية للاقتصاد المحلي بشكل عام نتيجة لنجاحات متعددة في برامج ومبادرات رؤية المملكة 2030، إضافة إلى بدء ظهور نسبة جيدة لقرار السماح للمرأة بقيادة السيارات الذي بدأ تنفيذه في 24 يونيو 2018م، بعد أن كان هناك نوع من التردد في البداية لدى شريحة كبيرة من السيدات، وهذه النسبة مؤهلة للزيادة خلال هذا العام 2020 وخلال الأعوام القادمة بناء على وجود قوائم انتظار كبيرة لدى مدارس تعليم القيادة المنتشرة في مختلف مدن ومناطق المملكة".

وأضاف أبو شوشة، قائلًا: "أن تنامي واردات المملكة من السيارات الصينية التي بدأت تروق لشريحة كبيرة من المستهلكين نتيجة لتحسن جودتها وخدمات وكلائها المقدمة ساعد في زيادة المبيعات، مبيناً بأن تلك الوردات ستأخذ حصة من مبيعات واردات دول أخرى مثل أوروبا وأميركا وكوريا واليابان وغيرها في حال لم يكن هناك توسع كبير في السوق".

وفي نفس السياق، أكد عويضة محمد الكشي شيخ معارض السيارات ورئيس لجنة السيارات في غرفة جدة، عن وجود تحسن بسيط في مبيعات السيارات المستعملة النظيفة ذات الحالة الجيدة خلال الأشهر الماضية، على عكس السيارات القديمة وذات الحالة السيئة التي كان الإقبال عليها من شريحة العمال والتي قلّ طلبها للسيارات.

يذكر أن الهيئة العامة للجمارك كانت قد بينت بأن من بين أهم الدول التي تم توريد تلك السيارات منها اليابان وكوريا الجنوبية وأميركا وتايلاند والصين والهند وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة وغيرها



تعليقات الزوار

لا توجد تعليقات حول نمو مبيعات السيارات بالمملكة جراء التحسن الكلي للاقتصاد والسماح للمرأة بقيادة السيارات. كن أول من يعلق.

إضافة تعليق