نيسان تستعرض تقنيتها الثورية الجديدة للرؤية حول المنعطفات

منذ 2 عام
نيسان تستعرض تقنيتها الثورية الجديدة للرؤية حول المنعطفات

ترغب شركة نيسان في عمل نقلة نوعية في عالم السيارات، تحديدًا فيما يخص تجربة القيادة، وهذا ما كشفت عنه في رؤيتها المستقبلية عن طريق دمج تقنيات جديدة في السيارات تسمح للسائق برؤية الأشياء التي يستحيل عليه رؤيتها بعينيه مثل رؤية المنعطفات والتقاطعات والزوايا المختلفة التي لا تظهر في مجال رؤيته، وذلك بمساعدة الإنترنت.

وحملت التقنية الجديدة على اسم "I2V" وهي اختصار لجملة "Invisible to Visible" أو رؤية الغير مرئي، وتعتزم نيسان عرض هذه التقنية في المعرض الدولي للإلكترونيات الاستهلاكية في لاس فيجاس في الفترة من 8 إلى 12 يناير الحالي.

وتقول الشركة اليابانية أن التقنية الجديدة تستخدم المعلومات المتوفرة من أجهزة الاستشعار المختلفة الموجودة في السيارة بالإضافة للمعلومات السحابية المخزنة لإعطاء السائق صورة كاشفة للعالم من حوله.

وباستخدام تقنية Omni-Sensing من نيسان، ستقوم I2V بجمع البيانات من مستشعرات السيارة وكذلك البيانات المباشرة لحركة المرور في الوقت الفعلي والمخزنة سحابياً لبناء خريطة بزاوية 360 درجة للمحيط التفاعلي للسيارة، كما سيتمكن النظام أيضًا من مراقبة الركاب لتحديد الوقت الذي قد يحتاجون فيه إلى المساعدة في العثور على شيء ما أو ما إذا كانوا بحاجة إلى أخذ قدر من الراحة.

وتستخدم التقنية الجديدة البيانات التي تم جمعها لإنشاء مجموعة من الصور وعرضها بشكل تفاعلي، مع ظهور صورة شخصية ثلاثية الأبعاد شبيهة بالإنسان في مقصورة السيارة لتقديم المساعدة والدعم.

وتقول نيسان أن النظام بأكمله مصمم لجعل تجربة القيادة أكثر متعة، سواءً استخدمت السيارة بنفسك أو عن طريق أنظمة القيادة الذاتية، ولكن عندما يأخذ السائق السيطرة، تبدأ تكنولوجيا Omni-Sensing في عرض المعلومات وتقديم التحذيرات المختلفة للسائق، سواءً عن المنعطفات ذات الرؤية المشوشة أو أسطح الطرق الغير المنتظمة أو ازدحام المرور القادم في طريق ما، إلى غير ذلك.

كما سينصح النظام السائقين باختيار أفضل حارة للقيادة عندما تكون حركة المرور مزدحمة، في حين أن أجهزة الكمبيوتر على متن السيارة ستكون لديها القدرة على تفحص أماكن وقوف السيارات لتحديد المكان الغير مشغول، ومن ثم تولي عملية ركن السيارة بدلًا من السائق.

ويأتي النظام مزودًا بالقدرة على إتاحة نافذة افتراضية للسائقين ليتمكنوا من التواصل مع بعض المحترفين لإعطائهم حصص تدريبية لتعلم كيفية التفاعل مع التقنية واستخدامها الاستخدام الأمثل.

كما تقوم التقنية بتهيئة المقصورة بشكل آلي عندما تكون السيارة على وضع القيادة الذاتية لمنح الركاب أفضل راحة ممكنة، فعلى سبيل المثال إذا كانت السماء تمطر في الخارج، فسيعرض نظام I2V أضواء تحاكي الشمس في المقصورة، وعندما تقترب السيارة من وجهة جديدة، سيقوم بالبحث للحصول على دليل محلي للتزود بالمعلومات اللازمة، كما سيتمكن من التواصل مع شاغلي السيارة بشكل تفاعلي.

وعلى الرغم من أن I2V لا تزال تحت التطوير وربما لن نراها في سياراتنا في المستقبل القريب، إلا أنها تُمثل رؤية ثورية في عالم السيارات.