هل ضعف عزم السيارة عند صعود المرتفعات مؤشر على تهالك المحرك؟

منذ 1 عام
هل ضعف عزم السيارة عند صعود المرتفعات مؤشر على تهالك المحرك؟

ارابيان درايف - السائق العربي - يعاني كثير من السائقين من مشكلة ضعف قوة وعزم السيارة عند صعود المرتفعات، على الرغم من الضغط الشديد على دواسة البنزين، بل إن بعضهم يجد تناقص كبير في سرعة السيارة أثناء الصعود، ولعدم دراية العديد من السائقين بأسباب المشكلة فإنهم يعتقدون أن المحرك قد تهالك وتعرض للتلف!

بالطبع هذا اعتقاد خاطئ، حيث توجد العديد من المشكلات التي تسبب تقليل سرعة السيارة في صعود المرتفعات، وخلال السطور التالية نستعرض أبرز هذه المشاكل.

1- يعد انسداد البخاخات من الأسباب الرئيسية لضعف عزم محرك السيارة حيث أنها الجزء المسؤول عن ضخ الوقود في المحرك، لذا ينصح دائماً باستعمال سائل تنظيف البخاخات.

2- يعتبر انسداد أو تلف فلتر الهواء من أبرز الأسباب الشائعة أيضاً لهذه المشكلة، ويزيد من حدة هذه المشكلة التواجد بكثرة في المناطق الصحراوية، حيث تؤدي الرمال إلى انسداد الفلتر، وهو الجزء المسؤول عن تنقية الهواء الداخل لعملية الاحتراق في المحرك.

3- في حال تلف طرمبة الوقود فإنها لن تستطيع أداء مهامها بكفاءة من ضخ البنزين إلى المحرك بانتظام من أجل إجراء عملية الاحتراق الداخلي في المحرك اللازم لعملية السير، وهو ما يؤثر على قوة وأداء المحرك بالسلب.

4- انخفاض عدد أسطوانات المحرك يؤثر بالسلب على قوة وأداء المحرك خاصة في حال تم تشغيل المكيف أثناء صعود المرتفعات، حيث يسبب تشغيل الكمبروسر مع صعود المرتفع في نفس الوقت إلى حمل زائد على المحرك، وهو ما يؤدي إلى ضعف أدائه.

5- في حال تحميل السيارة بأوزان كبيرة فإنه يسبب أيضاً ضعف المحرك وتظهر عدم قدرته على صعود المرتفعات بقوة ويسبب تناقص في السرعة أثناء الصعود.

6- في حالة وجود مشاكل في البوجيهات (شمعات الاحتراق)، فإنها تؤثر على عزم السيارة، حيث أنها المسؤولة عن إرسال الشرار اللازم لعملية الاحتراق في المحرك.

7- رداءة الوقود أو احتواءه على الشوائب، يجعل عملية الاحتراق داخل المحرك غير مكتملة، وبالتالي تنخفض كفاءة المحرك وتقل قوته.

8- حساس الأوكسجين هو أحد الحساسات الهامة في السيارة، ويؤثر بشكل كبير على عزم المحرك، حيث أنه المسؤول عن مزج الهواء والبنزين بكميات معينة، وفي حال تعرضه للخلل ينتج عنه ضعف سحب السيارة.