هيونداي موبيس تكشف عن سيارة اختبارية ذاتية القيادة هي الأكثر أماناً

منذ 2 عام
هيونداي موبيس تكشف عن سيارة اختبارية ذاتية القيادة هي الأكثر أماناً

تعمل العديد من الشركات على تطوير سيارات ذاتية القيادة في سباق نحو المستقبل، ولكن عدد محدود منهم فقط تمكن من تطوير أنظمة اضاءة مصممة للتواصل مع المشاة وغيرهم من مستخدمي الطرق.

واليوم انضمت شركة هيونداي موبيس إلى هذه الفئة الصغيرة الطموحة، بكشفها عن سيارتها الاختبارية الجديدة في معرض إلكترونيات المستهلك في لاس فيجاس، وهي في الأساس سيارة كوبيه مستقبلية تم تجهيزها بمجموعة متنوعة من الشاشات والأضواء الخاصة التي تنقل نواياها للمحيطين بها.

والأكثر إثارة للاهتمام هي المصابيح الأمامية بشكل خاص، حيث تقول الشركة أنها يمكن أن تًظهر رمز تحذير أحمر مضيء أمام المشاة للإشارة إلى أن التحرك أمام السيارة غير آمن، وعند توقفها تقوم المصابيح الأمامية بإلقاء رمز المشاة على الأرض للإشارة إلى أنه من الآمن المضي قدماً.

ويمكن للأنظمة المتطورة الكشف عن المشاة على بعد أكثر من 137 متر، وستكشف لهم السيارة ما تنوي فعله حتى الوصول إليهم، فكما أوضحت شركة هيونداي موبيس المملوكة لهيونداي موتور، تأتي السيارة بلوحات LED تظهر سهماً اتجاهياً يشير إلى الطريق التي تنوي السيارة التحرك فيه، كما ستبدأ السيارة الاختبارية بالعد تنازلياً لتوضيح المدة التي ستستغرقها حتى تبدأ في التحرك، وتحاكي هذه الميزة الأخيرة إشارات المرور التي تشير إلى طول المدة التي يستغرقها الناس في الانتظار لعبور الشارع.

وإلى جانب المزايا التي ذكرناها، فستحتوي السيارة الاختبارية أيضاً على منطقة مضيئة توضح للناس أنها تعمل في وضع القيادة الذاتية، كما ستستخدم الأصوات وغيرها من مصابيح LED في محاولة لتحسين السلامة على الطرق.

ونظراً لأن نظام الإضاءة والتواصل الجديد يركز على استخدام تقنيات الإضاءة الذكية، فإن الشركة تقول انه يمكن طرح الأنظمة بشكل مستقل في السيارات القادمة وبتكلفة مناسبة، حيث ستقوم الشركات بدمجها في موديلاتها القادمة.

ووفقاً لمدير قسم هندسة المصابيح بهيونداي موبيس، ميركو غويتز: "لقد تم استخدام الضوء كلغة للتواصل بين السيارات والمشاة طوال فترة وجود السيارات تقريباً، لذلك نحن متحمسون لتطوير هذه التقنية لإنقاذ الأرواح وتوفير راحة البال لكل من يستخدم الطريق".